دعا وزير الصحة عبد اللطيف المكي، اليوم الثلاثاء 13 ماي 2020، التونسيين إلى مواصلة الالتزام بقواعد الوقاية والتباعد البدني، ورذلك رغم تسجيل ثلاثة أيام دون أي إصابة بالبلاد.

وقال المكّي: "الأرقام الأخيرة لعدد الإصابات و التي استمرت في التنازل إلى حد الصفر تؤكد أننا على الطريق الصحيح لا غير و تؤكد على أنه علينا مواصلة هذا الطريق لنصل إلى الإنتصار النهائي . المواصلة تعني الإلتزام بالحجر الموجه بمراحله الثلاثة و تدارك الخروقات العديدة التي لاحظناها ، فما الذي يضطر الناس إلى السباحة الآن او ما يمنعهم من وضع القناع؟ كي لا نضطر إلى الإنتكاس كما حدث لعديد الدول التي تسرعت في رفع الحجر."

كما تابع: "يتساءل الذين يدفعون إلى رفع الحجر او حتى خرقه لماذا نستمر في الحجر في حين أن الأرقام وصلت حد الصفر و هو سؤال منطقي مبني على المنطق العام الظاهر . الإجابة التي تأتي من اللجنة العلمية مبنية على القواعد الثابتة و التجارب المتراكمة لعلم الوبائيات و الذي يقول بأن الأرقام حتى و إن بلغت الصفر لأيام قليلة لا تعني الخلو التام من المرض و عدم عودته الا إذا استمرت عدم الإصابات أي صفر لمدة تساوي مرتين مدة حضانة الفيروس أي بين 30 و 40 يوما ، فلماذا ؟"

وأضاف: "فالمطلوب ليس التسابق في الضغط من أجل رفع الحجر أو التساهل فيه مرة باسم الرياضة و مرة باسم المقاهي و مرة باسم المساجد، فنحن اشتقنا مثلهم للرياضة و المسجد و الأفراح و نتفهم دوافع الجميع، بل التسابق في الإلتزام بالحجر و تعليمات الحكومة "