بمناسبة اليوم الوطني للفلاحة الذي يصادف هذه السنة الذكرى 56 الجلاء الزراعي، أشرف السيد أسامة الخريجي وزير الفلاحة والصيد البحري والموارد المائية اليوم الثلاثاء 12 ماي 2020، على نقطة اعلامية حول القطاع الفلاحي بحضور السيد عبد المجيد الزار رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، حيث أعلن عن جملة من الاجراءات التي اتخذها رئيس الحكومة، وتمثّلت الاجراءات في :

- إعادة تكوين القطيع الوطني من الأبقار، وذلك بإسناد منحة اقتناء 5000 رأس من الأراخي المؤصلة سنويا.

- إقرار خطة وطنية لإنتاج بذور البطاطا محليا على مدى 5 سنوات لتحقيق الاكتفاء الذاتي من البذور المثبتة والاستغناء التدريجي على التوريد.

- إطلاق برنامج وطني لتصفية الأوضاع العقارية القديمة والعالقة للأراضي الفلاحية وخاصة بالمناطق السقوية العمومية ومناطق التدخل العقاري الفلاحي بما يسمح بإدماجها في الدورة الاقتصادية والتنموية وييسر ولوجها للتمويل البنكي.

وبهذه المناسبة، ثمّن السيد أسامة الخريجي الدّور الكبير الذّي يلعبه القطاع الفلاحي في دعم السيادة الغذائية للبلاد ودعم استقلالها الحقيقي.

كما هنّأ الوزير العائلة الفلاحيّة الموسّعة بهذا العيد الوطني، متقدّما لهم بالشكّر على ما بذلوه من جهود خدمة لتونس، مؤكّدا عزم الحكومة على معاضدتهم بما يعزز دور القطاع الفلاحي في الاقتصاد الوطني.