أكّدت وزارة الصحّة أنه تمّ تقديم الإحاطة الطبية اللازمة لجميع المصابين الذين تماثل جميعهم للشفاء وذلك في إطار متابعة حالات التسمّم الغذائي الجماعي التي تم تسجيلها لدى عدد من المقيمين بمراكز الحجر الصحي بسوسة والمنستير بتاريخ 2 و3 ماي 2020 بسبب تناول أكلات تم إعدادها من طرف شركة خاصة، 

وقد بيّنت نتائج البحوث والتقصي حول الحالات المذكورة التي قامت بها المصالح المختصة التابعة لوزارة الصحّة  وجود تلوث في عينات المواد الغذائية المقتطعة من مراكز الحجر الصحي بالمنستير بجرثومة المكورات العنقودية Staphylocoques وعدم مطابقة عينات المواد الغذائية المقتطعة من مراكز الحجر الصحي بسوسة من الناحية الجرثومية لاحتوائها على القولونيات البرازية Coliformes fécaux وهو ما يتطابق مع الأعراض السريرية المسجلة لدى المصابين بالتسممات،

كما بينت النتائج أن تلوث الأغذية المذكورة ناجم عن عدم احترام الشروط المتعلقة بحفظ الصحة عند التداول والنقل والتوزيع (إستغلال وسيلة نقل غير ملائمة لنقل الأكلات مع طول المسافة بين مكان التحضير والتوزيع حيث يتمّ تحضير الاكلات في مكان وإعادة تسخينها في مكان آخر ثم نقلها إلى مراكز الحجر الصحي...).

وحسب بلاغ وزارة الصحة اليوم الإثنين 11 ماي 2020، قامت السلط الجهوية بولايتي سوسة والمنستير وبالتنسيق مع مصالح وزارة الصحة بالتنبيه على صاحب الشركة الخاصة لرفع الاخلالات المتعلقة بمكان الاعداد وبوسيلة النقل وبالأعوان على أن يتمّ إعداد الأكلات المقدمة للمقيمين بالحجر الصحي على عين المكان بنزل تمّ تسويغه للغرض بجهة المنستير.

وتتولى حاليا فرق حفظ الصحة بجهتي سوسة والمنستير تأمين المراقبة الصحية للتثبت من مدى التقيد بشروط حفظ الصحة في جميع مراحل إعداد وتوزيع الأكلات، حسب نص البلاغ.