اتّهم القيادي بالحزب الدستوري الحر مجدي بوذينة، اليوم الاثنين 11 ماي 2020، حركة النهضة بالوقوف وراء التهديدات الإرهابية التي تستهدف رئيسة الحزب عبير موسي.

ونقل موقع قناة العربية، عن بوذينة قوله: "نظيم الإخوان في تونس هو الطرف الذي يتحمل مسؤولية إدخال الإرهاب إلى البلاد منذ ثورة جانفي 2011، وهو الطرف الذي شجع على تسفير الشباب إلى سوريا وليبيا ليكونوا وقودا لمحرقة إقليمية"

كما أضاف: "تاريخهم في تونس مليء بالإرهاب مثل تاريخ تنظيمهم الدولي، لأنهم فرع من فروع تنظيم إخوان الدم، ونحمّلهم مسؤولية السلامة الجسدية لعبير موسى"

يذكر أن موسى أعلنت في الأيام القليلة الماضية، أن الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب، أخبرتها بوجود عدّة تهديدات باغتيالها، مشيرة إلى أن هذه التهديدات من داخل تونس وخارجها.