نفى الاتحاد العام لطلبة تونس، في بيان البارحة السبت 10 ماي 2020، علاقته بدعوات ما يسمى  بـ"جبهة الإنقاذ الوطني"، وتبرئه منه وذلك على إثر البيان الصادر البارحة السبت عما يسمى لحراك ثورة الجياع المزعوم والذي تم فيه إقحام إسم الاتحاد العام لطلبة تونس زورا و الترويج بأنه مكون من مكونات هذه الجبهة.

وأكد الاتحاد العام التونسي للطلبة، أن هذه الدعوات مجهولة المصدر في الوقت الحاضر لا تخدم سوى حركة النهضة التي تسعى الى إستعادة مناخات ما بعد 2011 عبر إحتجاجات متحكم فيها تشيطنها علنا وتدعمها سرا في عملية إستباقية لأي تحرك جدي يطرح بديلا حقيقيا للشعب التونسي.
كما إعتبر الاتحاد مثل هذه الدعوات مجهولة المصدر والتي تفتقر لأي رؤية تمثل هدية للمتطرفين لتمكينهم من التحرك في الوقت الذي يعيش فيه الشعب التونسي ظروفا إقتصادية وإجتماعية صعبة وتتنامى فيه التهديدات بإغتيال شخصيات سياسية ونقابية في البلاد .

كما يشدد الاتحاد العام لطلبة تونس على ضرورة إحترام حق الإحتجاج السلمي .