أعلنت الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب، في بلاغ اليوم الجمعة 8 ماي 2020، بمناسبة اليوم الوطني لمناهضة التعذيب، مساندتها اللامشروطة لجميع ضحايا التعذيب السّابقين والحاليّين، دون تمييز، وعبّرت عن إدانتها الشديدة لجرائم التعذيب وامتهان الذات البشريّة، و أكدت على ضرورة تفعيل مبدإ عدم الإفلات من العقاب لضمان عدم تكرار الانتهاكات والقطع مع الإحساس بعبثيّة التشكي من قبل الضحايا.

كما تؤكّد الهيئة، على أنَّ الأزمة الصحّية التي تعيشها البلاد بسبب وباء كورونا، يجب ألا تتحوّل إلى أزمة حقوقيّة أو إنسانيّة في ظلَ تواتر انتهاكات حقوق الموقوفين في سياق الحجر الصحي وحظر الجولان ومزيد التضييق على السّجناء لدواع صحية وقائيّة لكتهَا تعمّق شعورهم بالحرمان من الحرّية ومن الحقوق الأساسيّة. وتطالب الهيئة بضمان معاملة عادلة وكريمة لكل المجرّدين من حرّيهم تحفظ حرمتهم الجسديّة والمعنوية وتحترم الكرامة البشريّة المتأصّلة فيهم.