قال الطبيب بقسم طب الاستعجالي وعضو لجنة مجابهة فيروس كورونا، سمير عبد المؤمن، ان معدّل العدوى بالفيروس قد انخفض في تونس إلى 0,9 أي أن كل مصاب بالفيروس يمرر العدوى إلى أقل من شخص واحد في المعدل، مقابل معدل يتراوح بين 4,5 و5 أشخاص خلال الفترة الماضية.

وفسر عبد المؤمن هذا التراجع في نقل العدوى وحصر عدد الإصابات إلى النجاح إلى حدّ الآن في الالتزام بالحجر الصحي الشامل وبوسائل السلامة والوقاية على غرار التباعد الجسدي وغسل اليدين وتعقيم الأماكن العمومية بما ساهم في تفادي العديد من الإصابات المحتملة.

كما حذّر من حالة الاكتظاظ التي شهدتها وسائل النقل العمومي، أمس مع انطلاق الحجر الموجه، والتي قد تساهم في إعادة انتشار الفيروس مشيرا إلى أن النتائج السلبية لهذه المظاهر سوف تظهر بعد مرور 10 أيام فترة حضانة الفيروس، مشدّدا على ضرورة الالتزام بالتباعد الجسدي كإجراء أساسي في حماية المواطنين من انتشار الفيروس خاصة وأن الكمامة لا تساهم في الوقاية إلا بنسبة 95 بالمائة من خطر الإصابة.

ولم يستبعد عبد المؤمن الرجوع إلى الحجر الصحي الشامل إذا اقتضى الأمر، وذلك في حال تسجيل انتكاسة وتطور نسبة انتشار الفيروس بين صفوف المواطنين بسبب الإخلالات في أساليب الوقاية، مشيرا إلى أن الإجراءات القادمة تحكمها نتائج انتشار العدوى.

وات