أكدّ مدير الهيئة الوطنية للتقييم والاعتماد في المجال الصحي، شكري حمودة، اليوم الإثنين 4 ماي 2020، أنّ الوضع الوبائي تحت السيطرة، نظرا إلى عدد المتعافين المسجل يوميا من فيروس كورونا الأعلى من عدد الإصابات المسجلة.

ورجح حمودة في تصريح لـ"وات" أن يؤدي تماثل مزيد من المصابين إلى الشفاء إلى خفض عدد حاملي الفيروس المقدر عددهم حاليا ب650 حالة، مشيرا، إلى أن ارتفاع عدد حالات الشفاء مقارنة بعدد الإصابات المسجلة يوميا يؤكد التحكم في وباء كورونا.

واعتبر حمودة أن إقرار الحجر الموجّه الذي بدأ اليوم الإثنين يفرض الالتزام بقواعد السلامة العامة من أجل التوقي من الإصابة بالفيروس، مشيرا إلى أن هذا الحجر أجاز خروج 1 مليون ونصف تونسي من أجل العمل كي يوفروا قوتهم اليومي ومن أجل ضمان استمرارية الأنشطة الاقتصادية.

ويرى شكري حمودة، أن الحجر الصحي الموجه لا يختلف عن الحجر الشامل في مستوى إجراءات السلامة العامة، ومنها الالتزام بالتباعد الجسدي عبر ترك مسافة أمان حددت أدناها بمتر واحد بين المواطنين، وكذلك عدم التجمهر والحفاظ على شروط حفظ الصحة، معتبرا، أن تطبيق الحجر الموجه يهدف إلى السماح للطبقة العاملة بمزاولة أنشطتها.

كما أشار إلى أن تطبيق الحجر يسمح لوزارة الصحة بالقيام بعملية التقييم المستمر لمستوى تنفيذه بما يمكنها من اتخاذ أية إجراءات تهم تشديد القيود على الحجر أو مواصلة رفعها تدريجيا.

وات