أكّد وزير المالية نزار يعيش أنه لن تجري عمليّات خوصصة جديدة في أفق السّنة الحاليّة، معتبرا أن الأهمّ هو الشّروع في إعادة هيكلة المؤسّسات حالة بحالة بالتّشاور مع المنظّمات الوطنيّة المعنيّة.

وبخصوص الإجراءات المتّخذة لدعم المؤسسة، قال يعيش في حواره مع "ليدرز" إن المراجعات مفيدة على الدّوام، فمثلما اتّخذت الحكومة دفعة أولى من الإجراءات بشكل سريع بعد عشرة أيّام فقط من بداية انتشار الوباء في تونس، "وهي غير كافية نحن نعدّ حاليا لدفعة ثانية من الإجراءات، ولن يتأخّر إعلانها".