يمثل تاريخ 3 ماي من كل سنة، اليوم العالمي لحرية الصحافة، وتحتفل تونس بدورها مع سائر دول العالم بهذه المناسبة، التي حددتها منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو"، لتحيى من خلاله ذكرى اعتماد إعلان ويندهوك التاريخى الذى حدث فى اجتماع للصحفيين الأفارقة فى 3 ماي عام 1991.

وتسعى الأمم المتحدة للإحتفال بالمبادئ الأساسية لهذا اليوم، من بينها: تقييم وضع الصحفاة في العالم، التعريف بالانتهاكات المفروضة على الصحفيين كالانتهاك حقهم في حرية التعبير، والتذكير بمن يزاولون مهنة الصحافة وتعرضوا للموت أو السجن أثناء القيام بمهامهم في سبيل تقديم أخبار ذات مصداقية.

وفقا لتقرير منظمة "مراسلون بلا حدود" تحتل تونس هذه السنة، المرتبة الأولى عربيا في حرية الصحافة، بعد أن جائت الأولى عربيا وفي المرتبة 72 عالميا في مؤشر حرية الصحافة.