أدانت حركة النهضة في بيان لها، "الحملات المشبوهة التي تستهدف مجلس النواب ورئيسه راشد الغنوشي والتي تسعى لارباك المسار الديمقراطي التونسي واضعاف مؤسسات الدولة، في ظل تحديات صحية واقتصادية استثنائي"

كما استنكرت "التصريحات السياسية والممارسات التي تغذي الخلافات وتضعف مجهود الدولة في السيطرة على وباء الكورونا وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي"، مؤكدة "ضرورة تجسيد معاني الوحدة الوطنية في جميع المستويات"

وبمناسبة عيد العمّال، ثمّن الحزب "دور الاتحاد العام التونسي للشغل في معاضدة مجهود الدولة ومؤسساتها في هذه الأزمة والدور الوطني الذي تقوم به هذه المنظمة الوطنية وباقي المنظمات الإجتماعية في الدفاع عن حقوق الشغالين"

وعبّرت النهضة عن دعمها لمجهودات الحكومة في السيطرة على الوباء، داعية إلى "مزيد العمل والتخطيط للتخفيف من وقع الازمة خاصة في الجانب الاقتصادي والاجتماعي"