أكّدت رئاسة مجلس نواب الشعب بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للعمال،  بقاء السلطة التشريعيّة على أتمّ الجاهزيّة لتدعيم مكاسب الطبقة العُماليّة بمختلف فئاتها وأصنافها والدفاع عن حقوقها المشروعة في الرفاه وظروف العيش الكريمة.

وذكرت رئاسة المجلس في بيانها اليوم الجمعة 1 ماي 2020، بالوضعيات الهشّة للعديد من القوى العاملة، مؤكّدة ضرورة العمل الجماعي من أجل إيجاد الحلول الكفيلة بما يضمنُ لهذه الفئات حقوقها وكرامتها.

كما أكّدت دعمها حقّ العاطلين عن العمل في المطالبة بالشغل بما يحفظ كرامتهم ، معتبرة ذلك مطلبا من مطالب ثورة الشباب الذي يحتاج إلى الإحاطة والمرافقة، لفتح الآفاق أمامه ولتحفيز ما لديه من طاقات وقدرات على المبادرة وخلق مواطن الشغل.