كشف الناطق الرسمي بإسم الحرس الوطني حسام الدين الجبابلي اليوم الثلاثاء 28 أفريل 2020 أن أطرافا قال إنه لم يتم تحديد هوياتها استغلت الوضع الوبائي لصنع وترويج كميات هامة من مادة الجال المطهر والكمامات الواقية مجهولة المصدر بأسعار ومواصفات لا تتطابق مع التراتيب والشروط القانونية المضبوطة من قبل سلطة الإشراف ولا تتطابق مع ما ورد بالقرار الصادر عن وزارة التجارة عدد 135 بتاريخ 24 أفريل الجاري والمتعلق بتحديد الأسعار القصوى لبيع الأقمشة المعدة لصناعة الكمامات وبيع الكمامات غير الطبية متعددة الاستعملات.

 وأوضح الجبابلي في تدوينة نشرها اليوم على صفحته بالفايسبوك أنّ القضية تمت في ولاية بن عروس وان الإدارة الفرعية لمكافحة الاجرام بالولاية تمكّنت بمشاركة فريق تابع لوزارة التجارة يوم 24 أفريل الجاري، من كشف مسالك توزيع خارج الأطر القانونية للجال المطهر والكمامات، مشيرا إلى أنّ 7 أشخاص تورطوا في هذه العملية.

وأضاف أنّه تمّ حجز كمية تقدّر بحوالي 884 لترا من الجال المطهر و2231 كمامة واقية مجهولة المصدر، لافتا إلى أنّ القيمة المالية الجملية للمحجوز قدّرت بأكثر من 40 ألف دينار، مضيفا أنّه تمّ حجز سيّارتين معدتين لنقل الجال المطهر والكمامات.

وقد أذنت النيابة العمومية بمباشرة محضر عدلي في الغرض والتنسيق مع مصالح وزارة التجارة لتأمين المحجوز بأحد مستودعاتها الرئيسية وإحالة جميع الأطراف بحالة تقديم على أن يبقى الموضوع بحالة متابعة.