قال وزير الصحّة عبد اللطيف المكّي إن الحجر الصحي الموجه الذي سيتم الإنطلاق فيه يوم 04 ماي القادم لا نعلم مدته، و"الأمر يمكن أن يُراجع ويعود حجرًا صلبًا إذا رأينا مؤشرات إخلال أو رجوع".

ودعا وزير الصحة في حوار مع وكالة أناضول، إلى المحافظة على النتيجة التي تمّ تحقيقها إلى حدّ الآن، ولكن في نفس الوقت السماح للناس والبلاد أن تقضي بعض مصالحها.

وأوضح المكّي أن هناك شركات مهدّدة خاصة منها التصديرية، وهناك سنة دراسية يجب أن ننقذ منها المناظرات، وهناك سنة جامعية يجب أن تُنقذ.

كما اعتبر أن تونس تواجه سيناريو معتدلا في مواجهة كوفيد 19، مشددا على أنها تستعد في الوقت نفسه للسيناريو الأسوأ.