أدى وزير الصحة، عبد اللطيف المكي، صباح الأحد، زيارة عمل غير معلنة لولاية بنزرت، اطلع خلالها، رفقة رئيس الهيئة الجهوية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، والي بنزرت، محمد قويدر، على مجمل التدخلات والمبادرات الميدانية النموذجية المنجزة بالجهة في إطار الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، ومنها المبادرات المتعلقة بالمسالك الصحية "كوفيد19".

وعاين وزير الصحة بالمناسبة مسلكي "كوفيد 19" المنجز بالمستشفى الجامعي الحبيب بوقطفة ببنزرت، وأيضا بالمستشفى الجهوي بمنزل بورقيبة، وكافة الخصائص الفنية والطبية التي تم اعتمادها وفق المواصفات الصحية التونسية والمعتمدة من قبل المنظمة الصحة العالمية، بالتوازي مع الاطمئنان على صحة النزيلين المصابين بفيروس كورونا اللذين تم إيواؤهما بهما منذ مدة للعلاج والمراقبة.

وأثنى المكي على المجهود الحرفي والوطني المنجز من قبل جميع الأطراف بالجهة بقيادة رئيس الهيئة الجهوية لمكافحة فيروس كورونا المستجد، وبقية الهياكل الصحية والمنظماتية والمجتمعية والبلدية والجمعياتية والمواطنية والمؤسساتية.

وأشار إلى أن "المعركة مع الجائحة الصحية العالمية لاتزال متواصلة"، وداعيا "لليقظة، ومواصلة تعبئة هذه الجهود الجماعية الخيرة"، وفق تعبيره، مجددا تثمينه للجهود التي ما انفكت تبذلها الإطارات الصحية والإدارية للإحاطة والتكفل بالمرضى في هذا الظرف الصحي الإستثنائي.

من جهة أخرى، أكد وزير الصحة في تصريح إعلامي أن "واقع حال القطاع الصحي متشابه في جميع الجهات من بنزرت إلى غيرها من حيث المعدات، وأنه سيتم حال تجاوز الجائحة الحالية، الانكباب على إصلاح كافة المنظومة الصحية التونسية.

ولاحظ أن استعمال الوسائل الوقائية من كورونا، يتم وفق ما تقرره اللجنة الطبية والضرورة الصحية والوقائية عموما، مبينا بشأن الاختبارات السريعة التي تم تجربتها بكل من تونس العاصمة وقبلي، أن استخدام هذه الاختبارات يجري وفق منهجية مدروسة، وعلى اساس تجارب يجري تقييمها وتدعيمها دوريا.