حذّرت الجمعية التونسية لعلوم الفلك، في بلاغ البارحة السبت 26 افريل 2020، من اقتراب كويكبات من الارض التي مساراتها يمكن أن تتقاطع بمسار الأرض مما يزيد من احتمال الارتطام به. و هو ما يعرف المرتطم بالنيزك.
وتناقلت مواقع التواصل الإخبارية و العلمية خبر اقتراب كويكب يوم 29 افريل 2020، وقالت الجمعية التونسية لعلوم الفلك أنه لن  يمثل خطرا على الأرض.
وأكدت الجمعية أن العلماء لديهم مشاريع للتوقي و حماية الأرض من هذا الخطر، و أنّه توجد إستراتيجيات للدفاع عن كوكبنا في حال اقتراب أحد النيازك منا.
كما أوضحت أن الكويكبات و النيازك هي ظواهر طبيعيّة، لا علاقة لها بالكواكب الخرافية و لا جائحة كورونا، بل هي أجرام تتابعها المراصد حول العالم قصد دراستها و حساب احتمال اصطدامها بالأرض استباقا لحماية كوكبنا و البشرية. وفيما يلي نص البلاغ:

  • الجمعية التونسية لعلوم الفلك تحذّر من اقتراب "كويكب" من الأرض
    الجمعية التونسية لعلوم الفلك تحذّر من اقتراب "كويكب" من الأرض