منذ أن طبقت الحكومة البريطانية، إجراءات الغلق في 23 مارس الماضي، أصبحت الروبوتات الوسيلة الوحيدة التي تقوم بالتوصيل مجانا للعاملين في هيئة الصحة الوطنية وتواجه زيادة في الطلب من السكان الذين يلزمون منازلهم التزاما بقيود العزل المنزلي لمكافحة فيروس كورونا المستجد، في مدينة ميلتون كينز الإنجليزية، حيث تحظى بشهرة كبيرة

وهي روبوتات تبدو مثل  صندوق بلاستيكي أبيض يسير على ست عجلات سوداء ومزودة بما يشبه الهوائي وفي آخره راية حمراء صغيرة لتسهيل رصدها أثناء التحرك. وحجمها كبير بما يكفي لحمل عدة حقائب تسوق وكذلك عبوة زجاجات.