وصلت صباح اليوم السبت 25 أفريل 2020، طائرة عسكرية تونسية إلى القاعدة الجوية العسكرية سيدي أحمد ببنزرت وعلى متنها الفريق الطبي التونسي، الذي تولى على مدى أسبوعين معاضدة مجهودات الإطار الطبي الإيطالي بمقاطعة لمبارديا، وهي المقاطعة الأكثر تضررا من جائحة كورونا في هذا البلد الصديق وفق بلاغ صادر عن رئاسة الجمهورية.

وجاءت مبادرة تونس بإيفاد هذه البعثة الطبية إثر مكالمة هاتفية أجراها رئيس الجمهورية قيس سعيد مع نظيره الإيطالي سارجيو ماتاريللا أبلغه فيها استعداد تونس لإرسال فريق طبي عسكري لتقديم المساعدة والتعبير عن تآزر وتضامن تونس مع إيطاليا.

وقد أنهى هذا الطاقم الطبي العسكري، "مهمته التطوعية بنجاح ولاقت مساهمته في مساعدة الإطار الطبي الإيطالي إشادة كبيرة من قبل المسؤولين الايطاليين الذين أثنوا على ما يتمتع به الفريق التونسي من كفاءة عالية وخبرة متميزة".

وفي ختام مهمتهم أثبتت التحاليل الطبية المجراة عليهم قبل عودتهم إلى تونس عدم إصابتهم بفيروس كورونا، علما أنهم سيخضعون للحجر الصحي لمدة 14 يوما طبقا للإجراءات المعمول بها.

وكان في استقبال الفريق الطبي لدى حلوله بأرض الوطن كل من وزير الدفاع ومديرة الديوان الرئاسي والمستشار الأول لدى رئيس الجمهورية للأمن القومي ومدير عام الصحة العسكرية وثلة من الإطارات الأمنية والعسكرية.