أكد رئيس قسم الجراحة بمستشفى شارل نيكول رمزي نويرة، اليوم السبت 25 أفريل 2020، أن عددا من الوفيات الفجئية المسجلة خلال الفترة الأخيرة، كان من الممكن تلافيها لو لا امتناع بعض المرضى الذهاب إلى المستشفيات خوفا من الإصابة بعدوى فيروس “كورونا “.

وقال نويرة، إنه خلال الشهر الحالي تمّ تسجيل 5 وفيات بقسم الطب الشرعي بمستشفى شارل نيكول، إثنان منهما كانا يعانيان من مرض بالأمعاء الغليضة وثلاثة منهم مصابون بمرض القرح بالمعدة، موضحا أن هذه الحالات تمنعت عن الذهاب إلى المستشفى رغم معاناتها من الآلام و الأوجاع الحادة خوفا من الإصابة بعدوى فيروس “كورونا”.

وأكد الطبيب لـ"وات"، أنه كان من الممكن تفادي هذه الكارثة لو تمّ نقل هؤلاء المرضى على جناح السرعة إلى المستشفى قبل تعكّر حالتهم، لكن خلال هذا الظرف الاستثنائي نسي  الناس أن هناك أمراض أخطر من مرض فيروس “كورونا” وأصبحوا يعرضون حياتهم لخطر حقيقي خوفا من هذا الوباء.

وأكّد نويرة أن عددا من زملائه من الأطباء المختصين في الأوعية الدموية والقلب و الشرايين لاحظوا أيضا تزايدا في عدد الحالات التي تعرضت إلى السكتات و الجلطات القلبية بسبب عدم حرصهم على متابعة حالاتهم الصحية خلال هذه الفترة.

ودعا رئيس قسم الجراحة جميع المرضى الذين تتطلب حالاتهم الصحية المتابعة والمراقبة أو الذين يشكون من آلام وأوجاع حادة خاصة إذا ما استمرت أكثر من 24 ساعة إلى الاستنجاد فورا بالأطباء بعد أخذ جميع الاحتياطات الوقائية اللازمة للتوقي من الإصابة بفيروس “كورونا”.