أعلن المدير الجهوي للصحة بقفصة، سالم ناصري، مساء يوم الجمعة 24 أفريل 2020، عن تعافي خمسة مصابين بفيروس كورونا المستجد من ضمنهم ثلاثة مصابين تلقّوا، لأكثر من أسبوعين العلاج بالقسم المخصّص لإيواء المصابين بهذا الوباء بالمستشفى الجهوي، الحسين بوزيان في قفصة.

وقال ناصري في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للانباء أن نتائج تحاليل عيّنات ثلاثة مصابين بفيروس كورونا يقيمون منذ فترة للعلاج بمستشفى قفصة، قد أثبتت اليوم الجمعة شفاءهم التام من هذا المرض مرجّحا أن يغادروا غدا المستشفى ليكونوا بذلك أولى المصابين الذين يعالجون بمستشفى قفصة ويتعافون من هذا المرض.

كما بيّنت نتائج تحاليل للتقصي عن وباء كورونا صدرت كذلك هذا المساء تعافي مصابين إثنين آخرين من قفصة يقيمان منذ فترة بمركز الإيواء الاجباري بمدينة المنستير.
ويرتفع بذلك عدد الاشخاص الذين التقطوا عدوى فيروس كورونا بجهة قفصة وتعافوا منه، سبعة مصابين من بينهم مصابان تلقيا العلاج بالمستشفى الجامعي فرحات حشاد بسوسة و ثلاثة مصابين عولجوا بمستشفى قفصة ومصابان أقاما بمركز الايواء بالمنستير باعتبار أنّه لم تظهر عليهما أعراض المرض ولم تتطلّب حالتهما الصحّية العلاج والأدوية.

وحسب المدير الجهوي للصحّة فإن إمرأة مصابة أيضا بهذا الفيروس لازالت تقيم بالقسم المخصّص لإيواء حاملي فيروس كورونا بمستشى قفصة للعلاج واصفا حالتها بـ "المستقرّة".

كما يواصل 23 مصابا آخرين من قفصة الإقامة بمركز الإيواء الاجباري بالمنستير.

ويبلغ العدد الاجمالي للمصابين بفيروس كورونا بقفصة منذ بدء ظهوره يوم 2 مارس الماضي 38 مصابا من بينهم مصابتان تقيمان بسوسة كانتا قد إلتقطتا العدوى من شخص يعمل ويقيم بقفصة.

من ناحية أخرى وحسب النّشرة الصحّية للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدّة الخاصة بيوم 19 أفريل والتي نُشرت على صفحته الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي " فايسبوك "، فإنّ معدل الإصابة التراكمية لكل 100 ألف ساكن في ولاية قفصة يفوق الـ 7 إصابات.

وشهدت ولات عدّة بالبلاد ارتفاع في حالات التعافي من الفيروس خلال الأيام الأخيرة