يتّجه الوضع الوبائي في ولاية المهدية، وفق الإدارة الجهوية للصحة، نحو الانفراج بعد تسجيل 11 حالة شفاء من بين 15 إصابة مؤكّدة بفيروس كورونا المستجد.

وظهرت اليوم الجمعة، نتائج تحاليل 11 عينة من بينها 9 عيّنات في إطار التقصي لمخالطي إصابتين تم التأكد منهما وعينتين في إطار المتابعة، وكانت جميعها سلبية.

وأفادت الإدارة الجهوية للصحة أن إصابتين مؤكدتين، تعودان لمسن وزوجته من معتمدية قصور الساف، تم نقلهما إلى مركز الحجر الجماعي في المنستير.

وسجلت الجهة 15 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد منها حالة وفاة للمصاب الأول من معتمدية بومرداس و11 حالة شفاء.

وتوزّعت الحالات إلى 3 مصابين في معتمدية المهدية تماثلوا جميعا للشفاء، 6 إصابات في معتمدية هبيرة 5 منها حالات شفاء وواحدة محل متابعة مخبرية دون تسجيل عوارض سريرية للفيروس، 4 إصابات في معتمدية بومرداس منها حالة وفاة و3 حالات شفاء بعد مغادرة آخر إصابة مستشفى فرحات حشاد بسوسة ويجري التأكد قطعيا من نتائج تحليل آخر عينة لها وإصابتين لزوجين مسنّين من معتمدية قصور الساف تم نقلهما إلى مركز الحجر الجماعي بالمنستير.

تجدر الإشارة إلى أن 250 تونسيا من بينهم 147 تمّ إجلاؤهم من مرسيليا و103 من المعبر الحدودي التونسي الليبي رأس جدير يقيمون بمركز الحجر الصحي الإجباري في المهدية والذي شهد مغادرة 129 آخرين تم التأكد من سلامتهم جميعا.