إنعقدت جلسة عمل صباح اليوم الجمعة 24 أفريل 2020 بإشراف وزير الصحة عبد اللطيف المكي تم خلالها تقديم عرض من قبل الدكتور شكري الجريبي المشرف على مؤسسة Eshmoun المتخصصة في الأبحاث السريرية حول أهمية البحث السريري في خدمة الصحة بصفة عامة وفي مجابهة جائحة كوفيد-19 بصفة خاصة.
كما تم خلال هذه الجلسة تقديم مكانة تونس في ميدان البحث السريري وفي التصدي لجائحة كورونا علما وأن تونس تحتل المرتبة الثانية في إفريقيا حاليا في خصوص عدد الأبحاث السريرية المتعلقة بكوفيد-19، ومن جهة أخرى تم التركيز على الإنعكاسات الإيجابية لتموقع تونس في الأبحاث السريرية من الناحية الصحية والعلمية والإجتماعية والاقتصادية.