ارتفعت حصيلة الإصابات بعدوى فيروس كورونا، في ولاية قفصة، اليوم الخميس، بخمس إصابات جديدة، بعد صدور نتائج دفعة أخرى من فحوصات الكشف عن هذا المرض.

وقال المدير الجهوي للصحّة بقفصة، سالم ناصري، مساء الخميس 23 أفريل 2020، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، "إن نتائج تحاليل عيّنات ثمانية أشخاص، كشفت التقاط خمسة أشخاص، من عائلة واحدة، من منطقة رأس الكاف، لعدوى وباء كورونا، ما يرفع من عدد الإصابات بالجهة، إلى 38 حالة، بإحتساب مصابتين تقيمان بسوسة كانتا قد التقطتا العدوى من شخص يعمل بقفصة ويقيم بها أيضا.

واعتبر المصدر أن التقاط هؤلاء المصابين الخمسة لفيروس كورونا، كان جرّاء "عدم إحترامهم الحجر الصحّي" الذي طالبتهم به الفرق الطبّية بالجهة، باعتبار أنّ هؤلاء المصابين أنفسهم قد سبق أن خضعوا، قبل أكثر من عشرة أيّام، لفحوصات لتقصّي هذا المرض وكشفت نتائجها حينها انّهم غير مصابين.

وأضاف أنّه قد تمّ التنبيه على هؤلاء الأشخاص بأن يلتزموا الحجر الصحّي، لمدّة 14 يوما، بعد إعلامهم بنتائج تحاليل عيّناتهم في المرّة الأولى، قائلا: "اليوم كشفت تحاليل أخرى لهؤلاء الأشخاص بانّهم مصابون بوباء كورونا وهو ما يعني أنهم لم يمتثلوا لإجراءات الحجر الصحّي".

من ناحية أخرى وحسب النّشرة الصحّية للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدّة، الخاصة بيوم 19 أفريل 2020، والتي نُشرت على الصفحة الرسمية للمرصد، عبر موقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك"، فإنّ معدل الإصابة التراكمية، لكل 100 ألف ساكن في ولاية قفصة، يفوق 7 إصابات.