نفى حزب قلب تونس اليوم الخميس 23 أفريل 2020، التهم الموجّهة إلى النائب عنه عياض اللومي، في خلافه مع رئيسة كتلة الدستوري الحر عبير موسي، معتبرا ما جاء على لسان موسي "إدعاءات".

وقال الحزب إن ما ادّعته النائب عبير موسي في حقّ النائب عياض اللومي من تعرّضها لقذف يحمل عبارات نابية لا يمتّ للحقيقة بصلة مضيفا في بيان له أن الحزب يفنّد تماما إدعاءات موسي ويدعوها إلى تقديم البراهين إن وُجدت لتثبيت صحّة اتهاماتها، معتبرا أنّها ليست المرّة الأولى التي تُقدم فيها عبير موسي على مثل هذه التحركات والتجاوزات إزاء خصومها السياسيين وتقمّص دور الضحيّة لاستعطاف الرأي العام بهدف تسجيل نقاط سياسويّة بأساليب رخيصة، حسب نص البيان.

كما ندّد قلب تونس بما تفوّه به النائب عن الحزب الدستوري الحرّ مجدي بوذينة خلال مداخلته بقناة الحوار التونسي أوّل أمس، مذكرا بأنه كان قد نعت الحزب بألفاظ بذيئة وهو عنوان لانحطاط أخلاقي لا يليق بنائب في البرلمان، معلنا عن احتفاظه بحقّه في اللجوء إلى القضاء حتى يأخذ مجراه إزاء هذا السلوك المشين.