انطلقت عملية نموذجية للتقصي السريع حول انتشار فيروس كورونا المستجد باعتماد التحاليل السريعة، اليوم الاربعاء 22 افريل 2020، بمدينة حمام الأنف من ولاية بن عروس، وفق ما صرح به مدير إدارة الصحة الوقائية بالمندوبية الجهوية للصحة ببن عروس، فتحي اللطيف، لـ"وات"، فقد تم اختيار مدينة حمام الأنف كعينة عشوائية، من قبل وزارة الصحة عبر تطبيقة الكترونية تم إنجازها بالتعاون مع المعهد الوطني للإحصاء بهدف تكوين معطيات علمية حول انتشار فيروس "كورونا" المستجد داخل الحواضر السكانية.ومنذ مساء الثلاثاء، انطلقت عمليات التقصي داخل مدينة حمام الأنف، من قبل إطارات الصحة العمومية المكلّفين بالعملية التي تتم باعتماد رزنامة توجيهية تقدمها الخريطة المرتبطة بمكان إجراء العينة العشوائية وتشمل 5 أحياء بالمدينة. و تتواصل العملية إلى حدود يوم غد الخميس حيث من المقرر أن يتم إجراء 250 عملية تحليل سريع في مرحلة أولى قبل أن يتم توسيع عملية التقصي السريع لتشمل كامل الولاية من خلال انجاز خريطة توجيهية تتسع لتشمل أكثر من نقطة.