انطلقت اليوم الأربعاء عملية للتقصي السريع حول انتشار فيروس كورونا المستجد بمنطقة الحرايرية من ولاية تونس، وفق ماصرح به المدير الجهوي للصحة بولاية تونس، طارق بن نصر.

وقد تم اختيار مدينة الحرايرية من ولاية تونس دون سواها في المرحلة الأولى لإجراء 250 تحليلا سريعا تمكن من إظهار النتائج بصفة فورية، باعتبارها، وفق بن نصر، "منطقة موبوءة تشهد انتشار العدوى بصفة أفقية أكثر من عدة مناطق أخرى بالجهة".

وقال طارق بن نصر إن اعتماد هذه التحاليل السريعة سيتوسع ليشمل في مرحلة ثانية عدة مناطق أخرى مستهدفة وتشهد انتشار الفيروس، على غرار المرسى والكرم من ولاية تونس، التي سجلت إلى غاية اليوم الاربعاء 20 حالة شفاء من فيروس كورونا المستجد، مقابل تسجيل 6 وفيات.

وأكد المتحدث ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا بولاية تونس إلى 185 حالة مؤكدة، مع إتمام 338 شخصا فترة الحجر الصحي، في حين لازال 386 شخصا قيد الحجر الصحي الإجباري، وهم أشخاص ثبت أنهم كانوا في علاقة مباشرة مع المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وأفاد بأنه تم إلى حد اليوم توزيع 50 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، من مجموع 185 حالة، على المستشفيات والمصحات الخاصة، على حساب نفقاتهم الخاصة، وهم يتماثلون للشفاء حاليا، وحالتهم مستقرة.