كشفت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد اليوم الأربعاء 22 أفريل 2020 في تقريرها اليومي، أن من بين الإشعارات التي تلقتها حول شبهات انحراف بالسلطة واستغلال النفوذ، شبهة توسّط عضو بمجلس نواب الشعب لإعادة فتح مجزرة بسوق سليمان من ولاية نابل صدر فيها قرار غلق من طرف البلدية لشبهة قيام صاحبها ببيع لحوم فاسدة.

أهم الإشعارات التي كشفتها الهيئة:

شبهة استغلال صاحبة محل لبيع مواد غذائية عامة صلة قرابتها برئيس مركز حرس وطني بولاية الكاف ومواصلة فتحها المحل حتى بعد حظر التجول.

شبهة استغلال رئيس مكتب محلي لحزب من الائتلاف الحاكم بولاية الكاف نفوذه والتداخل في توجيه مسالك توزيع السميد.

شبهة تلاعب عضو باتحاد الفلّاحين بولاية قفصة بحصص تزويد الفلاحين من الأعلاف المدعّمة وبيعها لغير مستحقيها.

شبهة استغلال رئيس بلدية من ولاية زغوان نفوذه وتكليف عضو مستشار بلدي بتسيير المسلخ البلدي، وحسب التبليغ فانّ المستشار البلدي هو صاحب مجزرة ومطعم لشوي اللحم.

شبهة تجاوزات تنسب لعون أمن من ولاية بنزرت ينقل يوميا عدد من أشخاص من مدينة بنزرت إلى ولاية تونس مقابل 80 دينارا.