دعت كتلة حركة تحيا تونس وزير الداخلية إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان السلامة الجسدية للنائب مبروك كرشيد، كما دعت النيابة العمومية إلى فتح تحقيق فوري في دعوات التحريض على اغتياله.

كما أدانت الكتلة في بيان لها، الدعوات الإجرامية الخطيرة، إثر دعوات التحريض على الاغتيال وبث الفوضى في البلاد و إثارة النعرات الجهوية وحمل السلاح للاقتتال والتمرّد على الدولة، الصادرة عن المدعو "قاسم مطيط" بالفيديو المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي، و الذي دعا صراحة لاغتيال النائب مبروك كورشيد، حسب نص البيان.

وطالبت الكتلة في بيانها وزير الداخلية باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لحماية كرشيد، داعية مجلس نواب الشعب وكل الكتل البرلمانية إلى اتخاذ موقف واضح وصريح من مثل هذا الخطاب الخطير على أمن الدولة ووحدتها، حسب نص البيان.