أكّد رئيس بلديّة روّاد عدنان بوعصيدة اليوم الإثنين 20 أفريل 2020 أنّ المنطقة تشهد انتصابا فوضويّا مكثّفا لتجار الخضر والغلال الذين يكتسحون بعرباتهم مختلف شوارع وأحياء المنطقة البلدية رغم استمرار إجراءات الحجر الصحي الشامل، مشيرا إلى أنّ بلدية رواد أطلقت صيحة فزع داعية السلطات الجهوية الأمنية والإدارية إلى اتّخاذ الإجراءات الرادعة المناسبة للحدّ من هذه الظاهرة.

ونقلت "وات" عن بوعصيدة قوله "التجار الفوضويون ينتصبون منذ ساعات الصباح الأولى بمختلف المناطق التابعة لبلدية رواد ما يتسبّب في الاكتظاظ وتجمع المواطنين دون أدنى وقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد "لافتا إلى أنّ الانتصاب الفوضوي يمتدّ من أمام جامع حي شاكر ببرج الطويل ومنطقتي الغزالة وجعفر وصولا إلى الطريق الرئيسية لرواد المعروفة بشارع فتحي زهير".

كما أكّد رئيس البلدية أن نقطة البيع من المنتج إلى المستهلك بمنطقة سيدي عمر التي تمّ إحداثها مؤخرا لفائدة المواطنين، لم تمنع مظاهر الانتصاب الفوضوي ببقية المناطق، مطالبا والي أريانة سمير عبد الجواد باتخاذ ما يلزم من الإجراءات الردعيّة للتصدي لمثل هذه المظاهر، عبر تأمين دوريات أمنية متواصلة لردع التجار المنتصبين بصفة عشوائية، قائلا إنّ ذلك مطلوب في ظل عجز البلدية على تنفيذ حملات الردع لقلة الإمكانات المادية والبشرية.

كما نقل رئيس البلدية عن مجموعة من المواطنين ومكونات المجتمع المدني، استيائهم من مظاهر الانتصاب الفوضوي لباعة الخضر والغلال بمختلف الأحياء السكنية والشوارع والساحات بمنطقة روّاد التي تعرف تناميا وصفوه باللافت لعدد السكان، داعين السلطات الجهوية للتدخل العاجل لمنع التجمعات والتصدّي للاكتظاظ الحاصل بسبب التجار العشوائيين في غياب تام لوسائل الوقاية والسلامة من الوباء.