قال ديوان الإفتاء أنه اعتبارا للظروف الصحية العامة الاستثنائية والتي تفرض التباعد الاجتماعي لتجنب خطر العدوى بفيروس كورونا، فإن صلاة التراويح تؤدى بالبيت، وكذلك صلاة العيد.

وأوضح الديوان أن جمهور الفقهاء ذهب إلى أنّ صلاة التراويح في جماعة سُنّة وليست فريضة، لأنّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام جمع الناس عليها عدّة ليالٍ ولم يخرج إليهم في باقي الليالي مخافة أن تُفرَض عليهم.