علذق رئيبس الحكومة إلياس الفخفاخ، اليوم الأحد 19 أفريل 2020 على "قضية الكمامات" التي أثار جدلا بالرأي العام والتي تم خلالها توجيه اتهامات بالفساد لوزير الصناعة والنائب بالبرلمان جلال الزياتي.

وأشار الفخفاخ أنه كلف يوم 4 أفريل اللجنة العلمية، التي بينها وزير الصناعة صالح بن يوسف، بإيجاد حل في أقل من أسبوع لتوفير مليونين كمامة.

كما تابع: "هذيكا المطلوب من وزير الصناعة انو يتحرك بسرعة ويلقى حل.. وهو الي كان عندو فكرة إنو يتصل بمصنع جلال الزياتي"، مضيفا " كان هذاكا معمل متاع نائب أنا نكلفو باش يصنع الكمامات لفائدة التوانسة.. الوقت مايسمحش يلزم نزربو.. صارت اجتهادات والمسؤول يلزم يجتهد.. ومافماش فساد "

وتابع: "الكلام الي نسمع فيه إما ناس تصطاد في الماء العكر أو ناس موش فاهمة وضعية البلاد الصعيبة.. الصفقة مافماش لتوة وأنا حبيت الزوز ملاين كمامة يكونوا موجدين من قبل.. الحكاية الي صارت زادت وخرت في عملنا.. لو ما سرعناش ومرضو التوانسة راهم قالولنا ويني الكمامات"

وأردف الفخفاخ: "كان فمة فساد أنا باش نتصدالو ونحاسب المسؤولين عليه"

كما أشار أن تونس في وضع استثنائي "ولا يجب أن ننسى ذلك"