اشرف وزير الصحة عبد اللطيف المكي، اليوم الاحد 19 افريل 2020، على جلسة عمل بمقر الإتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية جلسة، بحضور سمير ماجول رئيس منظمة الأعراف وبحضور أعضاء الغرفة الوطنية لمصنعي الأدوية تتقدمهم السيدة سارة المصمودي رئيسة الغرفة إلى جانب المسؤولين عن الإدارات والهياكل المركزية بوزارة الصحة المعنيين بقطاع الأدوية.
وقد كانت الجلسة مناسبة للتوجه بالتقدير والإكبار لمختلف مبادرات الوحدات المحلية لصناعة الأدوية ومسالك التوزيع للجهود المبذولة في ضمان الأمن الدوائي للبلاد في هذا الظرف الصحي الدقيق الذي تمر به البلاد جراء جائحة كوفيد-19.
كما تطرق الحاضرون لأهم المشاغل الناتجة عن الوضع العالمي الإستثنائي بسبب هذه الجائحة من خلال الاضطراب المسجل في التزود بالمواد الأولية وفي التصدير.
أيضا ركز الحاضرون على أهمية التدابير الواجب اتخاذها لمزيد تبسيط الإجراءات الإدارية والتنظيمية بما يمكن الصناعة الدوائية المحلية من تخطي هذه الأزمة وضمان ديمومة هذا القطاع الحيوي.

  • جلسة عمل للنهوض بقطاع صناعة الأدوية في تونس (صور)
    جلسة عمل للنهوض بقطاع صناعة الأدوية في تونس (صور)
  • جلسة عمل للنهوض بقطاع صناعة الأدوية في تونس (صور)
    جلسة عمل للنهوض بقطاع صناعة الأدوية في تونس (صور)
  • جلسة عمل للنهوض بقطاع صناعة الأدوية في تونس (صور)
    جلسة عمل للنهوض بقطاع صناعة الأدوية في تونس (صور)
  • جلسة عمل للنهوض بقطاع صناعة الأدوية في تونس (صور)
    جلسة عمل للنهوض بقطاع صناعة الأدوية في تونس (صور)