عرّج رئيس الجمهورية قيس سعيّد، في كلمته لدى اقتتاحه اليوم لاجتماع مجلس الأمن القومي، على الزيارة التي أداها في وقت متأخر من مساء أمس إلى عدد من المناطق بولاية القيروان لتوزيع مجموعة من المساعدات، مبينا أن حالة البؤس والفقر والإملاق هي التي تجعل هؤلاء غير معنيين ببعض القرارات.

وقال سعيّد "أديت الزيارة ليلا حتى لا يراني أحد.. أسوة بالفاروق عمر بن الخطاب، ولم أرد أن يتم تصوير الزيارة لان القضاء على البؤس والفقر ليس منّة ولا فضلا".
 
وأشار بالمناسبة إلى الفساد المستشري في عديد المناطق، مؤكدا على ضرورة إعادة الثقة للمواطن حتى لا يشعر أنه مجرد ورقة انتخابية، بل لا بد أن يشارك في صنع القرار.
 
ولفت إلى وجود عمل كبير لابد من القيام به، قائلا "إنها مسؤولية جماعية نتقاسمها معا ونأخذ قراراتها معا".
 
كما ندد بالمضاربات الحاصلة سواء في ما يتعلق ببيع الكمامات أو باحتكار مادة السميد مشددا على وجوب حفظ كرامة التونسيين، وأكد أن أقسى أنواع التعذيب هو الحرمان المتواصل من أبسط حقوق الإنسان.