أدانت الكتلة الوطنية بمجلس نواب الشعب "بشدة" ما وصفته استغلال مداولات البرلمان وتواطؤ مفضوح لرئاسة المجلس لنشر خطاب الكراهية والتطرف والإرهاب، حسب نص البيان، وذلك إثر المشادات الكلامية التي حدثت خلال الجلسة العامة ليوم الأربعاء 15 أفريل الحالي.

واستنكرت الكتلة المحدثة مؤخرا في بيانها، ما اعتبره استغلال مكتب المجلس لتصفية الحسابات السياسية الضيقة وإصدار بيانات تؤسس لعقلية الإقصاء المقيت وسياسة الأمر الواقع في مخالفة صريحة للعمل البرلماني ومبادئ الانتقال الديمقراطي وطبيعة المرحلة الحالية التي تستوجب أكبر قدر من الالتزام بالروح الوطنية لمواجهة التحديات الكبرى التي تمر بها البلاد.

ودعت الكتلة الوطنية في بيانها رئاسة مجلس النواب إلى الالتزام بالدور المحدّد حسب النظام الداخلي للمجلس والنأي عن سياسة الإقصاء والتفرقة والتوظيف، مستهجنة تكرّر خطابات الكراهية تجاه رموز الحركة الوطنية وفي مقدمتهم الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة.