ارتفعت نسبة التونسيين المقبلين على خدمات الاستعجالي بمستشفى الأعصاب بالرازي بـ 25 بالمائة، خلال الفترة الأخيرة، التي شهدت تفشيا لوباء كورونا المستجد.

وحسب الكاتب العام للنقابة الأساسية بالمستشفى كمال بن رحال، فإنّ الشعور بالخوف من الإصابة بوباء كورونا، أدّى إلى زيادة عدد المقبلين على خدمات الاستعجالي بالمستشفى، مفسّرا الزيادة المسجلة بحالة الرهاب والخوف من الإصابة بالفيروس.

كما كشف بن رحّال لـ"وات" أنّ قسم الاستعجالي بالمستشفى يؤمن العلاج لفائدة المرضى النفسانيين من أجل حمايتهم من تعكّر حالتهم النفسية خصوصا، وأن عدم تمكينهم من العلاج سيؤدّي إلى مغادرتهم للمنازل خلال فترة الحجر التام بما يعرّضهم إلى مخاطر الإصابة بالفيروس، مشيرا إلى أن عدد زوار المستشفى يوميا يتراوح من 500 إلى 600 مريض.