قرّر قاضي التحقيق بمحكمة بن عروس، أمس الأحد 12 أفريل 2020، إيداع خمسة أشخاص السجن، بتهمة الاستيلاء على كمية من الحبوب من مستودعات ميناء رادس.

وقال مساعد وكيل الجمهورية بمحكمة بن عروس والناطق الرسمي بإسمها عمر الحنين، لـ"وات" اليوم الإثنين، إنه تمّ الكشف في بحر الأسبوع المنقضي، عن وفاق بين مجموعة من الأطراف تعمدت الاستيلاء على كمية كبيرة من الحبوب تجاوزت 10 أطنان من مستودعات ميناء رادس، وقد كشفت الأبحاث عن تورط خمسة أشخاص في هذه العملية من بينهم أحد العملة بشركة الشحن والترصيف، وهو مكلف بالإشراف على آلة الوزن.

وأشار الحنين إلى أن أعوان الشرطة العدلية بميناء رادس كانوا باشروا البحث الأولي، قبل الإذن من قبل النيابة العمومية، بإحالة الموضوع على أنظار الفرقة المركزية الأولى للحرس الوطني بالعوينة لمواصلة البحث، مضيف أنه تمّ أمس الأحد، ختم الأبحاث من طرف الفرقة المذكورة وإحالة الملف على النيابة العمومية التي تولّت بدورها فتح بحث تحقيقي لدى أحد قضاة التحقيق بمحكمة بن عروس، مشيرا إلى أن الأبحاث لا تزال جارية لكشف بقية ملابسات هذه القضية.