قررت خلية الازمة الصحية بولاية جندوبة نقل المرأة المصابة بفيروس كورونا وزوجها والمقيمين بوادي مليـز من ولاية جندوبة الى مركز الحجر الصحي الاجباري والرقابة الصحية بصقانص من ولاية المنستير المعتمد من قبل وزارة الصحة كمركز متقدم في إيواء المصابين بفيروس "الكورونا" ومعالجتهم لاسيما في ظل عدم اعتماد وزارة الصحة بعد لمركز مماثل بجهة جندوبة .

وتولت سيارة اسعاف مجهزة نقل المصابة رفقة زوجها وهو طبيب خاص سبق وان اجبر على الحجر الصحي العام منذ يوم الثلاثاء المنقضي.

وكان الطبيب الذي الزمته خلية الازمة بالحجر الصحي الذاتي منذ يوم الثلاثاء المنقضي اثر عودته من مدينة اريانة صحبة زوجته رفض الاستجابة الى مطلب الخلية مبررا ذلك بانه تحول الى تونس العاصمة لجلب مجموعة من الادوية الوقائية ذات العلاقة بفيروس "كورونا" معتبرا نفسه ضحية قرار يقضي بغلق عيادته الملاصقة لمنزله بوادي مليز وقال انه تقدم للغرض بشكايات لعدد من المسؤولين المحليين والجهويين والوطنيين وكذلك لوسائل الاعلام.

وكان المدير الجهوي للصحة بجندوبة محمد رويس قد افاد في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء بانه تم تسجيل اول إصابة بفيروس كورونا بولاية جندوبة بعد ان تم اخضاع من الطبيب وزوجته الى تحاليل مخبرية كشفت عن اصابة الزوجة فيما كانت نتائج تحاليل الزوج سلبية