قال البريد التونسي أنّه يتعرّض في هذه الظّروف الاستثنائيّة التي تمر بها البلاد إلى عديد المحاولات للاختراق الإلكتروني تزامنت خصوصا مع تأمين تحويل المساعدات الاجتماعيّة للعائلات المعوزة والفئات الهشّة التي تمرّ بأوضاع صعبة، إضافة إلى تأمينه لعمليّة جمع الهبات والمساعدات الماليّة التضامنيّة في إطار الحملة الوطنيّة لمكافحة انتشار فيروس الكورونا من خلال إشرافه على كلّ العمليّات الخاصّة بالحساب 1818 . 

وقد تمكّن مهندسو الدّيوان الوطنيّ للبريد وتقنيّوه من صدّ معظم هذه الهجمات وعمليات التحيّل والقرصنة الإلكترونيّة المتواصلة إلى الآن.

ولمزيد تأمين العمليات الماليّة البريديّة توجه البريد التونسي لحرفائه وخصوصا أصحاب بطاقات الدفع الإلكتروني " e-dinar " و "travel e-dinar " أنّه لم يقم بمراسلتهم ، وأنّه لا يستعمل البريد الإلكتروني " Gmail " وإنّما بريده الإلكتروني المهنيّ الخاصّ بالمؤسسة " tnpost.tn@.......... "، أو "poste.tn@....." ولم يطلب منهم أيّة معطيات شخصيّة كبطاقة التعريف الوطنيّة أو رقم البطاقة الإلكترونية الخاصة بهم أو رقمها السرّي.

هذا ، ويؤكّد البريد التونسيّ أنّ هذه المعطيات محميّة ومؤمّنة في قواعد بياناته وتبقى شخصية وسريّة ويدعو حرفاءه لعدم الإدلاء بها لأيّ كان وعبر أيّة وسيلة كانت كالبريد الإلكتروني أو الهاتف أو غيرهما وفي حالة التشكّك الاتصال بمصلحة الحرفاء الخاصّة بالدّيوان الوطني للبريد التونسيّ الرقم 1828 أو بالبريد الإلكتروني centre_appel@poste.tn .