عبّرت الجامعة العامة للبناء والأخشاب التابعة للاتحاد العام التونسي للشغل اليوم الجمعة 10 أفريل 2020 عن رفضها تعريض العمّال إلى المخاطر، مندّدة بالضغوط التي تمارسها بعض المؤسسات عليهم لإجبارهم على العمل خاصة في أوضاع لا تتوفر فيها أدنى مقومات الحماية والوقاية وشروط السلامة.

كما حذّرت الجامعة من استغلال هذه الفترة تحت غطاء الدعوة إلى الالتزام بقرار الحجر الشامل لفرض زيادات من شأنها أن تثقل كاهل العمّال والمواطنين على غرار ما قامت به وزارة الفلاحة عبر فرض زيادات جديدة في تسعيرة الماء الصالح للشرب داعية إلى تعليق كل زيادة في أسعار المواد الأساسية.

وحيّت في هذا الصدد كل مؤسسات القطاع الخاص التي التزمت بإيلاء الأهمية للعنصر البشري خلال فترة الحجر الصحي الشامل من خلال تقاسم التضحيات في هذا الظرف العصيب الذي تمرّ به البلاد، داعية بقية المؤسسات الى تحمّل جزء من اجور العمّال لشهر أفريل 2020 بهدف تمكينهم من مجابهة ارتفاع كلفة العيش قبيل حلول شهر رمضان المعظم.