أكّد المكتب التنفيذي لحركة النهضة، "تضامنه مع الشخصيات الوطنية التي تم الإعلان عن وقوعها تحت طائلة التهديد الإرهابي"، مُدينا بشدة "مسلك الأطراف الإجرامية" ومثمّنا "النجاحات الأمنية في تعقبهم وإجهاض مخططاتهم".

وكانت السلطات الأمنية، أبلغت عضو مجلس نواب الشعب، عن حركة الشعب، سالم الأبيض، وأمين عام الحزب الجمهوري، عصام الشابي، وأمين عام حركة الشعب، زهير المغزاوي، والقيادية بالتيار الديمقراطي سامية عبو، بوجود تهديدات إرهابية تستهدفهم.

وفي علاقة بالوضع الحالي، ثمّنت حركة النهضة، في بيان صادر عنها اليوم الخميس، عقب اجتماع مكتبها التنفيذي عن بعد، يوم أمس الأربعاء، "الجهود التي تبذلها الحكومة والإجراءات التي سارعت إلى اتخاذها، للتصدي لانتشار وباء كورونا ومعالجة تداعياتها على مختلف الأصعدة، الإجتماعية والإقتصادية"، داعية إلى "مزيد إحكام توزيع المساعدات، حتى تبلغ الفئات المعنية، دون غيرها".

وخصّص المكتب التنفيذي للحركة، اجتماعه الدوري عبر تقنية الاتصال عن بعد، للتداول في الوضع العام بالبلاد والجهود التي تبذلها الحكومة ومؤسسات الدولة وجميع الأطراف السياسية والإجتماعية للحد من انتشار فيروس كورونا، والتقليص من تداعياته الخطيرة على جميع المستويات.