انعقد اليوم الاربعاء 8 افريل 2020، إجتماع بإشراف وزير الشؤون الخارجية نور الدين الريّ، وحضر فيه كاتبة الدولة للشؤون الخارجية سلمى النيفر وإطارات الوزارة. وتمحور حول النظر في الجهود المبذولة لإستكمال عمليات إجلاء التونسيين العالقين في عدد من بلدان العالم، بالتعاون مع بقية الهياكل المعنية، في إطار الخطة الوطنية التي تم وضعها للغرض. وفي بلاغ صادر عن وزارة الشؤون الخارجية،  شدد الريّ على ضرورة الإسراع في إجلاء بقية التونسيين الراغبين في العودة إلى تونس، ولاسيما الذين يعانون من وضعيات إجتماعية ومالية صعبة.وأفاد بأن الخطة الوطنية لإجلاء التونسيين العالقين في الخارج بسبب إنتشار فيروس كورونا المستجد، قد مكنت إلى حد الآن من تأمين عودة أكثر من 7600 شخص، مبرزا أهمية مزيد إحكام التنسيق مع كل المتدخلين في هذه الخطة، لضمان إجلاء بقية المواطنين في أحسن الظروف وفي أسرع الآجال الممكنة.