خرج الأسطورة البرازيلية رونالدينيو من السجن مساء اليوم الثلاثاء 7 أفريل 2020، بعد الإفراج عنه ووضعه تحت الإقامة الحبرية في أحد فنادق بارغواي، بعد دفعه مبلغ قدره 1.3 مليون جنيه إسترليني.

ووفقا لما ذكرته صحيفة الصن البريطانية في تقرير لها اليوم، فأنه تم إطلاق صراح رونالدينيو من السجن في باراجواي ووضع تحت الإقامة الجبريه ، بعد فضيحة جواز سفره المزيف، حيث تم إطلاق سراحه من السجن بشرط تحديد لإقامته في أحد الفنادق الذي سيضطر أن يقيم فيه  بالعاصمة بارغواي أسونسيون.

وكان قد تم الإلقاء القبض علي رونالدينيو في 6 مارس الماضي، بتهمه الدخول إلي حدود باراجواي هو وشقيقه بوثائق سفر مزيفه ، أي منذ 32 يوما، وكان من المفترض أن يتم حبسه لمده 6 أشهر .