اتّهمت المواطنة نزيهة الخماسي اليوم الاثنين 6 أفريل 2020، السلطات بولاية باجة بالتقصير في عملية دفن شقيقها المتوفي بفيروس كورونا.

وقالت الخماسي خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "رونديفو9"، إنّ جثة أخيها بقي لـ3 أيام كاملة بالمشرحة، قبل دفنه.

وأضافت أن عدد من أهالي مجاز الباب والسلوقية عارضوا دفن الضحية بمقبرتي المدينتين، رغم أنه أصيل المنطقة.

وتابعت: "تتملكنا حرقة كبيرة بسبب هذه الحادثة.. وأخي لم يتم دفنه إلا بعد تدخّل رئيس بلدية السلوقية بنفسه.. أخي قاموا بجلبه في شاحنة تابعة للبلدية قاموا بدفنه"

من جهته، لم ينف والي باجة محسن معز الميلي معارضة عدة أشخاص لدفن الضحية.

وقال للتاسعة: "بعض المواطنين من مجاز الباب رفضوا دفنه لأنه ليس من أهالي المدينة وهذا رد فعل غير مفهوم"

وفي إجابة على أقارب الضحية، قال إنّ السلطات استجابت لرغبة العائلة بدفنه في مدينة السلوقية.

وفند ادعاءات نزيهة الخماسي، قائلا "تم دفنه بالسلوقية رغبة من أقارب المتوفي وليس بسبب عدم النجاح بدفنه بمقبرة مجاز الباب بسبب اجتجاجات الأهالي"

* صورة توضيحية