تنطلق الأسبوع المقبل، نسبة كبيرة من الجامعات التونسية، في تأمين التواصل البيداغوجي عن بعد، بين الطلبة والمدرّسين.

ووفق ما أكّده وزير التعليم العالي والبحث العلمي سليم شورى، لـ"وات"، فإن الوزارة ستعمل على أن تنخرط بقية الجامعات، في تأمين التواصل البيداغوجي عن بعد، كما ستتكفل الدولة بمساعدة الطلبة الذين ليست لديهم الإمكانيات لمتابعة التواصل البيداغوجي عن بعد.
وقال الوزير إن لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي عدّة حلول للغرض، "من بينها توفير حواسيب لهؤلاء الطلبة، بالتنسيق مع الجمعيات" موضّحا أنه في صورة تعذّر ذلك، خاصة في المناطق التي لا تتوفر فيها تغطية بشبكة الأنترنات، فإنه سيقع إيصال وثائق الدروس إلى مراكز الشرطة أو الحرس الوطني القريبة من مكان إقامة الطالب، مشيرا إلى أن الوزارة نسّقت في ذلك مع وزارتي الداخلية والدفاع الوطني، أو إيصال الدروس عبر البريد.