تمكن الأمن التونسي من إيقاف "عنصر تكفيري عملياتي" ("ذئب منفرد") كان يستعد لتنفيذ عملية إرهابية بمدينة سليانة لفائدة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأفاد بلاغ للداخلية، اليوم الخميس 2 أفريل 2020، بأنه في إطار عملية استباقية تمكنت مصالح الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني بالإدارة العامة للمصالح المختصة للأمن الوطني، مؤخرا، بالتنسيق مع الإدارة المركزية لمكافحة الإرهاب، من كشف هذا العنصر التكفيري وإيقافه بمعية شريك له.

وأوضح في هذا الخصوص أن العملية تمت إثر توفر معلومات استخباراتية حول تخطيط عنصر تكفيري عملياتي "ذئب منفرد" لتنفيذ عملية إرهابية بمدينة سليانة لفائدة تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأضاف البلاغ أنه بتعميق التحريات مع المعنيين، أقرّا باعتزامهما تنفيذ عملية نوعية بالبلاد، دون تحديد الهدف، والتواصل مع عناصر إرهابية بالخارج لذات الغرض، بعد تلقيهما دروسا حول كيفية صنع وتحضير المواد المتفجرة والأحزمة الناسفة والشروع في توفير الموارد المالية اللازمة لاقتناء المواد الأولية لصناعة المتفجرات، من خلال السعي إلى القيام بعمليات "احتطاب".

وتمت إحالة المعنيين على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، حيث أصدر في شأنهما القاضي المتعهد بطاقتي إيداع بالسجن.