غادرت زوجة المصاب الثاني بفيروس "كورونا" المستجد، أصيلة ولاية المهدية، اليوم الإثنين 30 مارس 2020، المستشفى الجامعي فرحات حشاد بسوسة، بعد أن تماثلت للشفاء، وفق ما أكده المدير الجهوي للصحة بسوسة، سامي الرقيق.

وأكّد الرقيق، أن التحاليل البيولوجية والمخبرية الأخيرة التي خضعت لها المصابة بفيروس كورونا، أثبتت تعافيها من المرض، مضيفا أنها ستبقى بمنزلها بومرداس من ولاية المهدية، تحت المراقبة الطبية.

يُذكر أن هذه المصابة، هي زوجة المصاب أصيل بمرداس الذي توفّي يوم 24 مارس 2020، بعد إصابته بالفيروس. وقد تم إيواؤها طيلة فترة علاجها، قسم الأمراض الجرثومية بمستشفى فرحات حشاد.