مثلت مسألة استئناف الدروس بالمؤسسات التعليمية، والعناية بضعاف الحال أبرز محاور لقاء رئيس الجمهورية قيس سعيد برئيس الحكومة إلياس الفخفاخ.
حيث تمّ بحث مسألة استئناف الدروس في كل المؤسسات التعليمية، والاتفاق على أن الإجراءات التي سيتمّ اتخاذها تبقى رهينة تطوّر الأوضاع الصحية.

وقد أوصى رئيس الدولة بالحرص على سرعة ونجاعة الإحاطة بالتونسيين وخاصة منهم ضعاف الحال.