أكّد مدير الإعلام بوزارة الشؤون الخارجية بوراوي الإمام وجود عدة حالات إصابة بفيروس كورونا في صفوف الجالية التونسية في عهدة دول أجنبية، حسب ما بلغ للبعثات الدبلوماسية والقنصليات والسفارات التونسية من معلومات.

وشدّد الإمام في تصريح للقناة الوطنية على وجود إشكالات تتعلّق بالإجراءات الصحية المشدّدة والظروف الاستثنائية التي تشهدها عدة بلدان خارجية، ما يعيق ترحيل التونسيين المتوفين بالفيروس إلى تونس، مؤكدا أن هذا لا يعني تملص البعثات الخارجية من واجبها تجاه الجالية ولكن من الأفضل ومن المنصوح به حاليا هو دفن هؤلاء التونسيين في المقابر الإسلامية بالدول المعنية.

ونفى الإمام صحّة ما يتمّ تداوله حول تكلف أهالي المتوفين بمصاريف الدفن المشطة في الخارج والتي تتراوح بين 5 إلى 15 ألف أورو، مؤكدا أنّ الدولة تواصل التكفل بمصاريف الدفن بتوصيات من رئاسة الحكومة ووزير الشؤون الخارجية .