أعلنت وزارة الشؤون الدّينيّة أنها، في إطار معاضدة الجهود الوطنيّة المبذولة لمنع انتشار فيروس كورونا والسيطرة عليه، تضع كإجراء ظرفيّ مضخّمات الصوت بالمساجد والجوامع وبقدر الإمكان والاستطاعة على ذمّة الحملات التحسيسيّة لمختلف الوزارات في الغرض وكلما اقتضت الضرورة ذلك.

كما بينت الوزارة أن هذا الإجراء يكون في شكل إرشاد صحي وقانوني وديني هادف ومكثّف يُضبط بطلب من الأطراف المعنيّة وبتنسيق تامّ مع السّلط الجهويّة والمحليّة وبالتعاون مع الإدارات الجهوية للشؤون الدّينيّة.

وأشارت الوزارة في بلاغها إلى أن هذا القرار يأتي إثر تطوّر الوضع في البلاد ولغاية بثِّ الوعي بالجانب الأخلاقي في التعامل مع هذا الوباء والتفاعل مع التدابير الصحيّة الوقائيّة وفي مقدّمتها التزام حظر الجولان والحجر الصحيّ سواء الذاتي أو الوجوبي.