دعت المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب، في رسالة إلى رئيسي الجمهورية والحكومة حول الوضع في السجون التونسية ووباء الكورونا، إلى إطلاق سراح أكبر عدد ممكن من الموقوفين تحفّظيا دون محاكمة في قضايا غير خطيرة، مع بقائهم على ذمّة القضاء.

كما طالبت بالعفو على المساجين المبتدئين المحكومين بمدّة عقوبة قصيرة والمساجين من التلاميذ والطلبة والنساء وذوي الاحتياجات الخصوصية والمرضى وكبار السنّ الذين قضّوا عقوبة تفوق العشرين سنة، مع استثناء مرتكبي الجرائم الخطيرة كالإرهاب وإدخال الأسلحة والجرائم الجنسية.